من نحن ؟


ناهان (NAHAN) هو مشروع دولي جديد يهدف إلى إنشاء منصّة للوثائق المتأتية من الأرشيف الأثري المحفوظ في عدد من المؤسسات الأوروبية وشمال-إفريقية. انطلق المشروع في فيفري 2016 في شكل شراكة عرضية وبمذكرة تفاهم. المشروع يديره ستيفانو دي كارو (Stefano De Caro) وتحت الرعاية الدولية للإيكوروم-آثار (ICCROM-Athar) وتتولى السيد إليزابيت فنتراس (Elizabeth FENTRESS) الإدارة العلمية للمشروع. وقد مكنّنا المعهد الألماني للآثار (DAI) بكل سخاء من الوثائق المعدّة في إطار مشروع توثيق الإرث الحضاري السوري على قاعدة البيانات المعروفة بـ ARACHNE ومن بيئته البحثية الرقمية iDAI.world. و كذلك من الخزن والحفظ على المدى البعيد. ستكون المنصّة مصدراً مفتوحاً للمعلومات وستسمح بعرض فهارس وليس للوثائق في حدّ ذاتها ولكن ستكون هناك وصلات لتلك الوثائق وإلى وثائقٍ لم تتمّ رقمنتها بعد وذلك على مواقع إنترنت أخرى.

 

هدفنا هو تمكين العموم من المعلومة اللازمة حول من يمتلكون أرشيفاً أثرياً لشمال افريقيا والذين يرغبون بدورهم في إتاحته للعموم وكذلك لفائدة الباحثين ممن يرغبون في دراسته وذلك على المدى الطويل. نحن نعتمد جملة من الأساليب لتحقيق ذلك. أولاً، سيعمل المعهد الألماني للآثار(DAI) على المنصّة خلال النصف الأول لسنة 2018 واختبارها باعتماد أرشيف حفريات شيرشل. ثم، سيكون هناك ما يسمى بـ “دليل على المفهوم” و على نطاق أوسع : إعداد فهارس لخمسة مواقع شمال إفريقية فوليبيليس، شيرشل، قرطاج، لبتيس ماقنا و سيرينا. ونأمل في ما بعد، التقدّم بطلبات تمويل هامة، ليس فقط من الاتحاد الأوروبي ولكن أيضاً من مختلف الوزارات الوطنية المعنيّة بالتنمية في الخارج.


وعلى نطاق أقلّ اتساعاً، نساعد شركائنا بالمغرب العربي على فهرسة مجموعاتهم من الوثائق الأرشيفية وتكوين إطاراتها في المجال، وكذلك البحث عن التمويلات لتوفير المقرّات التي سيكونون في حاجة إليها، كمثال طرابلس. المقترح أن طريقةً لفهرسة أرشيف ما يمكن أن تأخذ شكل دعم للباحثين المغاربة الراغبين في دراسة الأرشيف في بلدٍ أوروبي أو تلقّي تدريباً متقدماً في هذا المجال. بغضّ النظر عن تمويل المشروع ككل، من المأمول أن وجود المنصّة والشبكة ستسمح للشركاء الأفراد من الحصول على تمويلات لرقمنة أرشيفهم الخاص.
كمية الأرشيف شاسعة وكبيرة وفي بعض الأحيان غير قابلة للإحصاء. ناهان (NAHAN) هو إذاً وأساساً مشروع مفتوح قابل للتطوير واستعماله من قبل المتدخّلين بطرقٍ مختلفة. سنكون سعداء بالاستماع إلى شركاء محتملين والأشخاص المالكين لأرشيفٍ ما و يرغبون في المحافظة عليه أو مشاركته.